حسين المدير

ثأر باريس سان جرمان الفرنسي لخسارته نهائي الموسم الماضي وجرّد ضيفه بايرن ميونيخ الألماني من لقب بطل مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وذلك بفضل الأهداف المسجلة خارج ملعبه بعد خسارته على أرضه صفر-1 اليوم الثلاثاء في إياب ربع النهائي..

وخاض فريق المدرب هانزي فليك اللقاء المصيري بغياب عدة لاعبين مصابين على رأسهم الهداف الفتاك البولندي روبرت ليفاندوفسكي، لاعب الوسط الفرنسي كورنتان توليسو وزميله ليون غوريتسكا والمدافع نيكلاس زوله، فيما أصيب سيرج غنابري والإسباني مارك روكا بفيروس كورونا..
وبعدما كان الشك يحوم حول مشاركتهما بسبب الإصابة، بدأ فليك اللقاء بالفرنسيين لوكاس هرنانديز وكينغسلي كومان، الذي تعرض لضربة في مباراة الدوري نهاية الأسبوع ضد أونيون برلين (1-1)، لكنه تعافى للمشاركة ضد فريقه السابق.
ولم توفر الإصابات الطرف المقابل، إذ غاب عن سان جرمان المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي والظهير لايفين كورزاوا إضافة إلى ماركينيوس، ما دفع ببوكيتينو إلى إشراك البرتغالي دانيلو بيريرا في قلب الدفاع إلى جانب بريسنيل كيمبيمبي..
وبعد غيابه عن الفريق مؤخراً بسبب إصابته بفيروس كورونا، بدأ الإيطالي ماركو فيراتي اللقاء من مقاعد البدلاء، فيما عاد لاعب الوسط الأرجنتيني لينادرو باريديس بعد انتهاء إيقافه.
وكان سان جرمان الطرف الأفضل في الشوط الأول، لكن الحظ والحارس مانويل نوير وقفا في وجهه، لاسيما في وجه البرازيلي نيمار الذي أصاب العارضة والقائم قبل أن ينجح بايرن في إنهاء الشوط الأول متقدماً من إحدى فرصه النادرة برأسية لتشوبو موتينغ.
وبعد بداية قوية للشوط الثاني، عجز بايرن عن إضافة هدف ثان يضمن له بطاقة العبور، فيما كان اعتماد سان جرمان على الهجمات المرتدة لكن دون أن يكون موفقاً أيضاً.