إبراهيم حكمي

أكد المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الأستاذ هاني بن حسني حيدر أن النقلة التطويرية التي تشهدها الرئاسة هي نتاج الدعم الكبير من القيادة الرشيدة أيدها الله، الذين يؤكدون دوماً على أهمية بذل أقصى الجهود لخدمة قاصدي الحرمين الشريفين وقاصديهما، وتهيئة البيئة الإيمانية الخاشعة لهم. 

وأوضح أنه بتوجيهات معالي الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، ستشهد الرئاسة نقلة تطويرية نوعية في مختلف المجالات التي تعنى بتقديم الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين وفق التطلعات الكريمة لرؤية الخير والعطاء رؤية (٢٠٣٠).

وبين سعادته أن ملامح النقلة التطويرية التي سيعلنها معالي الرئيس العام مطلع الشهر القادم من السنة الهجرية الجديدة 1444هـ ستشتمل على مجالات تطويرية نوعية تعتمد على استخدام أوسع للتقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي والرقمنة واستثمار التطبيقات الإلكترونية وتمكين المرأة وتعزيز دور الشباب السعودي المؤهل في المناصب القيادية في مختلف المجالات.