هند معافا

 

 

أصدرت جهة التصنيف العالمية “التايمز” تصنيفها الخاص بتأثير الجامعات في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2024، وجاءت نتائج الجامعات السعودية في هذا التصنيف متوائمة مع جهود المملكة وبما يحقق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وحققت الجامعات السعودية نتائج مميزة في هذا التصنيف حيث تم تصنيف 32 جامعة سعودية مؤثرة عالمياً في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، حيث جاءت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وجامعة الملك فيصل ضمن أعلى 100 جامعة على مستوى العالم في التصنيف الكلي لأهداف الأمم المتحدة، محققة بذلك مراتب متقدمة في أغلب الأهداف الـ17 .

وحلت جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، وجامعة الأمير محمد بن فهد في المراتب من ١٠١-٢٠٠، وجامعة الملك عبدالعزيز في المرتبة من “٢٠١-٣٠٠”

يذكر أن هذا التصنيف يعد تصنيفًا مهمًا لتقييم الجامعات وفقًا لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، ومبنيًا على مؤشرات تمت معايرتها بعناية؛ لتوفير مقارنة شاملة ومتوازنة عبر أربعة مجالات واسعة وهي: البحث والإشراف والتوعية والتعليم، وبما يتناسب مع طبيعة كل هدف من الأهداف الـ17.

وبدأ هذا التصنيف عام ٢٠١٩م بإدراج ثلاث جامعات سعودية ليتضاعف العدد إلى (6) جامعات في عام ٢٠٢٠م ليزيد إلى (12) جامعة في عام ٢٠٢١م، و (22) جامعة في عام ٢٠٢٢م، و (25) جامعة في عام ٢٠٢٣م، ثم دخول (32) جامعة في عام ٢٠٢٤م.