نيويورك

أقام المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، بصفته رئيسا للمجموعة العربية لهذا الشهر، حفل غداء بمنزله في نيويورك، على شرف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بحضور عدد من مندوبي وسفراء الدول العربية الشقيقة والمنظمات الاقليمية لدى الأمم المتحدة، ووكيل الأمين العام للشؤون السياسية وبناء السلام، والأمين العام المساعد لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ.

ورحب السفير المعلمي في بداية الحفل بأمين عام الأمم المتحدة، معبراً عن شكره وتقديره لمواقفه الإيجابية من مختلف القضايا العربية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، معرباً عن أمله في زيادة التعاون المثمر والبناء بين الدول العربية والأمم المتحدة بما يخدم المصالح المشتركة ويحقق الأمن والاستقرار لدول المنطقة

وثمن معالي أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش دعوة معالي السفير عبدالله المعلمي له، مشيداً بعلاقات الصداقة التي تجمعه بالمملكة العربية السعودية خاصة والدول العربية بشكل عام، معرباً عن تقديره للدور الكبير والمهم الذي تمارسه المملكة في الأمم المتحدة، وعن حرصه الدائم على توطيد العلاقات مع الدول العربية كافة، وسعيه لاستتباب الأمن والسلام في دول المنطقة العربية والعالم أجمع.

وفي أجواء ودية تبادل مندوبو وسفراء الدول العربية أطراف الحديث مع أمين عام الأمم المتحدة، مستمعين لوجهة نظر معاليه حيال مختلف القضايا العربية وعن الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لمعالجة هذه القضايا، وسبل تعزيز دور جامعة الدول العربية في الأمم المتحدة.